"عجلة" دوري أبطال أوروبا تعود للدَّوران بـ"مباراتيْن حارقتيْن" غدا الثلاثاء - البطولة

"عجلة" دوري أبطال أوروبا تعود للدَّوران بـ"مباراتيْن حارقتيْن" غدا الثلاثاء

وكالات: إ.ف.ي
17 فبراير 2020 على الساعة 10:07

تستأنف منافسات ، بعودة إلى ملعب "واندا متروبوليتانو"، الذي شهد تتويجه باللقب الموسم الماضي، من أجل مواجهة ، ضمن منافسات مرحلة ذهاب دور ثمن النهائي.


ويحل ليفربول الثلاثاء ضيفا على أتلتيكو مدريد، بينما يستضيف في نفس اليوم والتوقيت، ضيفه (21:00 gmt+1).


وساهمت فترة العطلة الشتوية في وجود فاصل جيد بين دور المجموعات، والأدوار النهائية في البطولة القارية.


ودون أدنى هامش للخطأ، ستلعب الفرق في دور الستة عشر وسط آمال بخوض النهائي المرتقب في استاد أتاتورك الأوليمبي بمدينة اسطنبول التركية يوم 30 ماي المقبل.


وعلى مدار شهر، ستقام ثماني مباريات -ذهابا وإيابا-، موزعة على أربعة أسابيع، من أجل حسم المتأهلين الثمانية لربع النهائي.


وبلغ دور الثمانية فقط ممثلو الدوريات الخمس الكبرى في القارة العتيقة.


ويشهد هذا الدور حضور أربعة أندية إسبانية ( و وأتلتيكو مدريد و)، وأربعة إنجليزية (ليفربول و و و)، وثلاثة إيطالية ( و و) وثلاثة ألمانية ( وبوروسيا دورتموند و) وفرنسيين اثنين (باريس سان جيرمان و).


ويعود ليفربول من جديد إلى "واندا متروبوليتانو"، الذي فاز على أرضه أمام توتنهام في نهائي العام الماضي.


ويصل فريق المدرب الألماني ، الذي تأهل إلى الدور النهائي في آخر نسختين من "التشامبيونز ليج"، إلى ملعب "الروخيبلانكوس"، بينما يتقدم بخطى ثابتة لحسم لقب .


وتمكن "الريدز" من تحقيق الفوز دائما، تحت إمرة كلوب في تصفيات البطولة الأوروبية التي تقام ذهابا وإيابا.


وعلى الجانب الآخر، لم يخسر "الأتلتي"، الذي تأهل مرتين إلى النهائي موسمي 2013-14 و2015-16 سوى مرة واحدة على أرضه (أمام تشيلسي في دور المجموعات في موسم 2017-2018) في آخر 25 مباراة أوروبية خاضها.


ويستقبل بوروسيا أيضا الثلاثاء باريس سان جيرمان على ملعب سيجنال ايدونا بارك، حاملا مرة أخرى لقب مرشح يرغب في تحقيق حلمه العظيم.


ويمثل اللقاء عودة الألماني توماس توخيل، مدرب باريس سان جيرمان، إلى دورتموند، الفريق الذي كان مدربه قبل عامين.


ويرغب الفرنسيون والألمان في تجنب اللعنة التي لاحتقهم خلال المواسم الأخيرة.


فلم يتجاوز باريس سان جيرمان، الذي يزداد مشروعه كل عام قوة، ثمن النهائي في المواسم الثلاثة الماضية، كحال بوروسيا دورتموند صاحب الأداء المتذبذب في الدوري الألماني والمعزز مؤخرا بالنرويجي ايرلينج براوت هالاند.


ومن بين أكثر المواجهات التي يصعب التكهن بالفائز بها تبرز المواجهة المرتقبة بين أتالانتا وفالنسيا، اللذين سيلعبان مباراة الذهاب يوم الأربعاء في سان سيرو قبل حسم المتأهل منهما لربع النهائي في لقاء الإياب على ملعب ميستايا بعد ثلاثة أسابيع.


وسيضع الفريق الإيطالي، الذي يقدم أداء جيدا في “السيري آ” الخصم الإسباني في اختبار كبير، بعدما احتل الأخير المركز الأول فيما وصف بـ”مجموعة الموت” في دور المجموعات، وسط تطلع للوصول إلى الدور ربع النهائي لأول مرة منذ 13 عاما.


والأربعاء أيضا تقام في لندن مباراة بين وصيف نسخة العام الماضي توتنهام وليبزيج؛ الذي سيخوض للمرة الأولى في تاريخه ثمن نهائي دوري الأبطال.


ويخوض الفريق اللندني للمرة الثالثة تواليا ثمن نهائي البطولة، وهذه المرة تحت إمرة البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي حل محل الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينيو، مهندس مشروع الـ”سبيرز” للوصول إلى النهائي العام السابق.


وستقام باقي مباريات مرحلة الذهاب يومي الثلاثاء والأربعاء من الأسبوع المقبل.


ومن المقرر أن يستقبل تشيلسي الثلاثاء بايرن ميونيخ في ستامفورد بريدج، بينما سيحل برشلونة ضيفا في نفس اليوم على نابولي في سان باولو.


وسيلعب ليون على أرضه أمام يوفنتوس الأربعاء، بينما يستضيف ريال مدريد في نفس اليوم مانشستر سيتي في سانتياجو برنابيو.