شابكوينسي يسقط للدرجة الثانية بعد 3 سنوات من فقدان لاعبيه في حادث تحطم طائرة - البطولة

شابكوينسي يسقط للدرجة الثانية بعد 3 سنوات من فقدان لاعبيه في حادث تحطم طائرة

رويترز
28 نونبر 2019 على الساعة 10:13

هبط ، الذي جذب انتباه العالم بعدما فقد أغلب لاعبيه، خلال حادث تحطم طائرة قبل ثلاث سنوات، إلى الدرجة الثانية في الدوري البرازيلي لكرة القدم، لتنتهي رحلة استمرت ستة مواسم في دوري الأضواء.


وخطف شابكوينسي الأنظار في نوفمبر تشرين الثاني 2016، عندما تحطمت طائرة كانت تقل الفريق إلى مباراة في كولومبيا، لخوض نهائي كوبا سودامريكانا.


ونجا ستة أشخاص من 77 كانوا على متن الطائرة، أغلبهم من لاعبي الفريق والعاملين به.


وحصل شابكوينسي على دعم من كل أنحاء العالم، وتعاقد مع لاعبين على سبيل الإعارة، وتعافى سريعا ليحافظ على مكانه في دوري الأضواء في 2017 و2018.


لكنه خسر 1-0 أمام ضيفه بوتافوجو الليلة الماضية، ليتأكد هبوطه للمرة الأولى منذ صعوده في 2013.


وفاز الفريق في ست مباريات فقط هذا الموسم.


وانضم إلى أفاي بالإضافة إلى فريقين ستتأكد هويتهما، عندما ينتهي الموسم في الثامن من ديسمبر كانون الأول.


وقال ماركينيوس سانتوس، مدرب شابكوينسي "أولا أود الاعتذار للجماهير، الجماهير هنا مختلفة.. عندما توقفك الجماهير في الشارع فهي تدعمك، حتى في أصعب الظروف".


وأضاف "سنعيد بناء شابكوينسي.. سيعود أقوى مما كان".


وتأسس الفريق في 1973، وترقى من الدرجة الرابعة إلى الأولى، في الفترة من 2009 وحتى 2013، وكان بلوغ نهائي كوبا سودامريكانا هو أبرز إنجاز في تاريخه.