من ينتظر المتعة الكروية في دريبي البيضاء فقد أخطأ الوجهة.. هو ليس مضطرا لمشاهدته في جميع الأحوال..! - البطولة

من ينتظر المتعة الكروية في دريبي البيضاء فقد أخطأ الوجهة.. هو ليس مضطرا لمشاهدته في جميع الأحوال..!

محمد زايد (البطولة)
03 نونبر 2019 على الساعة 14:25

محمد زايد ( البطولة)

أستغرب للذين ينتقدون المستوى الكروي "الفقير" للديربي، ويقارنونه بالأداء الجماهيري، وكأنهم ينتظرون عصا ساحرة تغير مستوى الكرة المحلية في لحظة من المتوسط إلى المبهر.


لم يكن مستوى الديربي البيضاوي على مر التاريخ كمستوى كلاسيكو إسبانيا أو ديربيات لندن والرور وغلاسكو وميلان وغيرها، إن جاء مرة بإيقاع مرتفع، فهذا أقصى ما ننتظر، بل حتى من لُقب بنهائي القرن وسوبر كلاسيكو العالم والديربي الأكثر شراسة في الكوكب، بين البوكا والريفر، استمد قيمته من جماهيره وتفردهم في العروض التي يقدمونها والأجواء الخاصة التي تسبق كل نزال، وكل من يتابع صدفة هذا الديربي الأرجنتيني، يخرج بخلاصة أن المستوى التقني ليس كبيرا وأنه كمشاهد لم يتسمتع بالأداء، فلماذا إذن يعتبر الرقم 1 عالميا، أ لِمستواه أم لشراسته؟


ديربيات عربية فنيا قد نجدها أفضل من ديربي البيضاء، كالعربي والريان، أو الجزيرة والوحدة، بل وحتى الأهلي والزمالك، لكنهم لا يتمتعون بنفس قيمة ديربي البيضاء، لسبب بسيط، هو ذاك الشغف والحضور الجماهيري المختلف ب"دخلاته" و"طلعاته" و "أهازيجه" و "لوحاته" التي تتصدر عناوين الصحف العالمية لأيام عدة.


من يرى في الديربي فرصة للاستمتاع الكروي، فقد انحرف عن وجهته، وسلك الطريق الخطأ، الديربي ليس مساحة للمتعة الكروية، بل هو مجال لرؤية ما لا يوجد في كل الملاعب العربية والأفريقية وحتى بعض اللاتينية والأوروبية على مستوى المدرجات، مجال لاكتشاف قيمة الإبداع الفكري للبيضاويين والمغاربة عامة، هو مجال كذلك للتعلم والإستفادة والإنبهار مما يُقدم في المنعرجات، ومن لا يعجبه ذلك، فهو ليس مضطرا لمشاهدته ومناصرة إحدى فِرقه ببساطة شديدة "ماتتفرجش وهني راسك.."


للتواصل مع الكاتب: m.zaid@elbotola.com


طاغات متعلقة

أخبار ذات صلة