حوار خاص لـ"البطولة" | برادة يقول كل شيء .. العودة للأسود .. الخوف على مساره الكروي واختياراته الاحترافية

حاوره: أيوب رفيق (البطولة)

خصَّ ، اللاعب المغربي المُنضم حديثاً إلى نادي ، المُمارس في ""، "البطولة" بحوارٍ أجاب فيه عن مجموعة من الاستفسارات والأسئلة، وتطرَّق فيه إلى عدة مواضيع وقضايا تهمه وترتبط كذلك بالشأن الكروي الوطني. 


وقال نجم خيتافي الإسباني سابقاً، إنه يطمح إلى العودة للمنتخب الوطني المغربي في أقرب الآجال، وهو الهدف الذي سيُحفِّزُه على العطاء والبذل ومضاعفة المجهودات من أجل لفت انتباه الناخب وحيد خليلوزيتش، لافتاً إلى أنه راضٍ كامل الرضى عن مسيرته الكروية لحدود الآن. 



وكشف برادة في ذات الحوار عن إثارته اهتمام بعض الأندية في المغرب وإنجلترا واليونان وكذلك قطر، مؤكداً أنه اختار "دوري نجوم قطر" والشحانية لأن مدرب هذا الأخير كان الأكثر رغبة في الحصول على خدماته، عقب فسخ عقده مع أنطاليا سبور التركي. 


وفيما يلي الحوار الكامل مع عبد العزيز برادة (30 سنة):


1. انخرطت قبل بضعة أيام في تجربة احترافية جديدة وانتقلت إلى الشحانية القطري، كيف جاء هذا الانتقال وكيف ترى هذه الخطوة؟

أنا سعيد بتوقيعي في كشوفات نادي بالدوحة، لقد كنت لاعباً حُرّاً بعد فسخ عقدي مع التركي، لذلك أنا مسرور بقدرتي على خوض تجربة احترافية جديدة تُثري مساري الكروي وتُتيح لي فرصة التعبير عن على أرضية الملعب.


2. هل كانت لديك عروض أخرى باستثناء الشحانية، ولماذا اخترت الاحتراف في قطر بالتحديد؟

نعم، كانت لدي عروض ومُقترحات أخرى على الطاولة، سواء من نادٍ قطري أو حتى من إنجلترا واليونان وحتى ، الامتياز الذي كان في عرض الشحانية هو أن المدرب من أرادني. إذا كان الموسم المنصرم قد مرَّ بصورة سيئة لأنني كنت اختياراً من طرف رئيس النادي وليس المدرب. بالإضافة إلى ذلك، الدوري التركي لم يتماشَ مع إمكانياتي وأسلوب لعبي. فإن اليوم، حمداً لله، وجدت شيئا أشتهيه في هذه التجربة؛ بلد مسلم ودوري تنافسي رغم ما يُقال عنه، والكثير من أبناء بلدي مثل و و.


3. العديد من المُتابعين يعتبرون أنكم لم تُحسن تدبير مسارك الكروي، خاصة بعد الانتقال من إلى الإماراتي، ماذا تعتقد حول هذا الطَّرْح؟

المُتابعون يُمكنكم اعتقاد ما يُريدون، لكن بكل صدق أجد نفسي فخوراً بمشواري الكروي، لقد استطعت الممارسة في "" ضد أفضل اللاعبين في العالم، وكذلك في "" و"". كما مثَّلت في أكثر من 35 مقابلة، وشاركت في الألعاب الأولمبية لسنة 2012 وفي .

يُمكنني أن أتفهَّم أن العديدين أُصيبوا بخيبة أمل حول اختياري سابقا (الانتقال من خيتافي إلى الجزيرة الإماراتي)، لكن حينما أُصادف المغاربة في كل أنحاء العالم، الخِطاب كان دائما ثابتا؛ إنهم يُصافحونني ويلتقطون صوراً معي ويُهنؤونني. لم أتعرّض لأي عِتاب منهم طيلة هذه السنوات من طرفهم، لذلك أنا أشك في صِحّة هذه النظرية. ما يُثير الاستغراب، هو أنه تم اعتباري قد خرجت عن النص لدى احترافي في الخليج، والآن، فإن نصف تركيبة المنتخب المغربي فعلت مثلي، ولا أحد يتحدث.


4. هل الرغبة في العودة إلى الممارسة في أوروبا لازالت تُراودك في الوقت الحالي؟

بالطبع، لازالت لدي الرغبة في العودة إلى الدوريات الأوروبية، فأنا لا أبلغ من العمر سوى 30 سنة، ولازالت أمامي سنوات من الممارسة إذا كتب لي الله ذلك.


5. كيف ترى المُراهنة على المدرب وحيد خليلوزيتش مديراً فنياً جديداً للمنتخب الوطني المغربي؟

وحيد خليلوزيتش مدرب جيد، لقد كانت لي أصداء جيدة من طرف حينما كان يُشرف على تدريب . أتمنى أن ينجح في عمل إقلاع جديد للمنتخب المغربي بعد الإقصاء من نهائيات كأس أمم أفريقيا 2019. أما بالنسبة لي، فإنني أمل إظهار إمكانياتي ومؤهلاتي والعودة إلى اللعب للمنتخب الوطني مجددا في أقرب وقت مُمكن.


6. كلمة أخيرة إلى مُعجبيك الذين يحملون بعض التوجس إزاء منحى مشوارك الكروي؟

لا أعتقد أن المعجبين والمشجعين لديهم أدنى خوف على المسار الذي يسلكه مشواري الكروي، أُريد فقط أن أؤكد لهم شيئاً واحداً؛ هو أنني سأدافع دوماً عن قميص المنتخب الوطني المغربي في كل مكان وحيثما وُجدت، وأشكرهم من هذا المنبر لأنهم دوما يُشكِّلون لي سنداً وحافزاً للمضي إلى الأمام. 

أهم الأخبار

آخر المستجدات

Loading interface...