ريال مدريد يمحو إحصائيته السيئة خارج الملعب

استهل الموسم الجديد بدفن إحصائياته السيئة كزائر في ملعب بالايدوس حيث أحرز الفوز في البطولة المحلية بعيدا عن سانتياجو برنابيو لأول مرة منذ 10 مارس/ آذار الماضي.


وكانت المرة الأخيرة التي فاز فيها الملكي بدوري الدرجة الأولى الإسباني خارج أرضه أمام فريق بلد الوليد (1-4)، وكان هذا آخر لقاء للريال تحت قيادة المدرب السابق الأرجنتيني سانتياجو سولاري.


وعقب عودة زين الدين زيدان للإدارة الفنية للميرينجي، خاض فريقه 5 مباريات كزائر لم يحقق خلالها أي انتصار.


مُني الريال بالخسارة الأولى عقب عودة زيدان في ميستايا أمام فالنسيا (2-1)، وتعادل في بوتاكي أمام ليجانيس (1-1)، وأمام خيتافي على ملعب (كولسيوم ألفونسو بيريز) سلبيا، ثم خسر أمام رايو فاليكانو (1-0)، وأتم صورته السيئة كزائر بالهزيمة في أنويتا أمام ريال سوسييداد (3-1).


وعقب 5 أشهر و7 أيام من ذلك، وفي أول مباراة رسمية في الموسم الجديد، تمكن زيدان من تغيير المسار وعاد فريقه، الذي خرج من الموسم الماضي بدون أي ألقاب، لدرب الانتصارات خارج أرضه، بالفوز على (1-3) مساء السبت.

أهم الأخبار

آخر المستجدات

Loading interface...