بضربات الترجيح.. الجزائر تهزم "فيلة" الكوت ديفوار وتبلغ نصف نهائي "الكان"

بلغ نصف نهائي بطولة ، بعد فوزه على ، اليوم الخميس، بضربات الترجيح (3-4)، بعد انتهاء الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل (1-1)، في مباراة برسم الدور ثمن النهائي، احتضنها ملعب السويس، بمدينة السويس.


ولم تدخل الجزائر في المباراة بقوة، بل الخطورة جاءت من "فيلة" الكوت ديفوار، الذين كانوا قريبين من افتتاح التسجيل، وبالضبط في الدقيقة الخامسة، إلا أن تسديدة تصدى لها الحارس مبولحي، ثم ردها القائم الأيسر. بعدها بـ 3 دقائق فقط، توغل من الجهة اليمنى 7'، ومرر كرة داخل منطقة العمليات، إلا أن قديورة كان في المكان المناسب، وأبعد الخطورة.


وانتظر المنتخب الجزائري، الدقيقة الـ 13، للقيام بأول محاولة خطيرة، عن طريق نجمه ، الذي راوغ المدافع الإيفواري، ثم سدد، إلا أن كرته مرت بجانب القائم. وبعد هذه المحاولة، استفاق رفاق بونجاح، ليتوغل رامي بنسبعيني من الجهة اليسرى، ويمرر كرة أرضية لـ، الأخير سدد وفشل الحارس غبوهو في التصدي لكرته، ليهز لاعب شباك ساحل العاج 20'.

ولم تشهد باقي دقائق الشوط الأول أي جديد، لينتهي بتقدم المنتخب الجزائري (1-0).


بالعودة من مستودع الملابس، دخلت الجزائر بـ"قوة"، وبعد مرور بضع ثواني، اصطاد ضربة جزاء، بعد استعانة الحكم بتقنية الحكم الفيديو المساعد "VAR"، إلا أن مهاجم ، فشل في ترجمتها لهدف، وسدد الكرة بقوة واترطمت بالعارضة، ليفشل في إضافة الثاني.


ضربة الجزاء الضائعة، أعطت الثقة للاعبين الإيفواريين، الذين ضغطوا بحثا عن هدف التعادل. وفي الدقيقة الـ 61، راوغ ، المدافع الجزائري جمال بن العمري، وسدد كرة أرضية زاحفة، فشل مبولحي في التصدي لها، مانحا التعادل للكوت ديفوار.

هدف تعادل ساحل العاج، لم يصب لاعبي الجزائر بالارتباك، بل كاد بونجاح أن يسجل الثاني 65'، لكن الحارس حرمه من ذلك، وتصدى للكرة وأخرجها للركنية. الضغط الجزائري ظل متواصلا، وسدد محرز في الدقيقة الـ 67، الكرة كانت متجهة نحو الشباك، إلا أن الإيفواري باغايوكو كان في المكان المناسب، وأخرجها للركنية.


وحاول جمال بلماضي ضخ دماء جديدة في صفوف المنتخب الجزائري، فأخرج بونجاح 78'، وأدخل مكانه إسلام سليماني، ثم أخرج القائد رياض محرز، ليشرك بدلا منه آدم وناس، إلا أن ذلك لم يغير النتيجة، وانتهت 90 دقيقة بالتعادل هدف في كل شبكة، ليلجأ المنتخب للأشواط الإضافية.


وغابت المحاولات الخطيرة عن الشوط الإضافي الأول، إلا أن الثاني كان أكثر خطورة، وكاد البديل سليماني من قيادة بلاده للمربع الذهبي، إلا أن رأسيته وجدت الحارس غبوهو يقظا، وتصدى للكرة. باقي الدقائق لم تعرف أي تغيير في النتيجة، ليضطر الفريقان للعب بطاقة التأهل، عن طريق ضربات الترجيح.


وابتسمت ركلات الجزاء، لمنتخب الجزائر ساحل العاج، الذي خرج منتصرا (3-4).


وبتأهلها إلى نصف النهائي، ستلاقي الجزائر، منتخب  في المربع الذهبي، يوم الأحد (20:00 gmt+1).

أهم الأخبار

آخر المستجدات

Loading interface...