استجواب وكيل أعمال بلجيكي في قضية التلاعب بالنتائج

استجوب محققون بلجيكيون، وكيل أعمال اللاعبين، موجي بيات، اليوم الخميس، بعد يوم واحد من القبض عليه برفقة شخصيات بارزة أخرى في، للاشتباه في الاحتيال المالي واحتمال التلاعب في نتائج مباريات.


وفي الوقت نفسه، قرر قاض بلجيكي ما إذا كان سيوجه اتهامات إلى حوالي 25 شخصا، بينهم مدرب كلوب بروج بطل الدوري المحلي والمدير العام السابق لأندرلخت وحكام ومسؤولون آخرون.


وربما يتم الابقاء على البعض رهن الاحتجاز.


وسيعقد مدعون اتحاديون مؤتمرا صحفيا بشأن القضية.


وداهمت الشرطة البلجيكية 44 ناديا ومسكنا في كافة أرجاء البلاد أمس الأربعاء، وتم تفتيش 13 موقعا إضافيا في فرنسا ولوكسمبورج وقبرص والجبل الأسود وصربيا ومقدونيا.


وأبلغ محامي مدير عام أندرلخت السابق هيرمان فان هولسبيك محطة آر.تي.إل التلفزيونية بأن موكله أُطلق سراحه أمس الأربعاء، بعد أن أدلى بمعلومات حول الانتقالات والعقود.


وقال محامي الكرواتي إيفان ليكو مدرب بروج، إن موكله لا يزال محتجزا بعد استجوابه أمس الأربعاء.


ويلعب بروج في المجموعة الأولى بدوري أبطال أوروبا، بجانب أتلتيكو مدريد وبوروسيا دورتموند وموناكو.


وقال محامي بيات، وهو شخصية بارزة أدارت العديد من صفقات الانتقال الكبيرة في البلاد، إن موكله تم استجوابه صباح اليوم الخميس، واشتكى من استخدام القوة في القبض عليه، فجر الأربعاء.


وبعد ثلاثة أشهر من وصول منتخب بلجيكا إلى قبل نهائي كأس العالم، هيمنت الأنباء عن وجود علاقات وثيقة بين وكلاء اللاعبين والمسؤولين والحكام، على وسائل الإعلام البلجيكية.


وهناك تكهنات واسعة النطاق بشأن المباريات التي تم التلاعب في نتائجها.


وركز كثيرون على النهاية غير العادية للموسم الماضي في دوري الدرجة الأولى البلجيكي، عندما هبط ميخلين بفارق هدف واحد، بعد فوزه بمباراته الأخيرة 2-صفر، بينما سجل أوبن أربعة أهداف في آخر 20 دقيقة من مباراته، لينجو من الهبوط.

أهم الأخبار

آخر المستجدات