رونالدو ونجوم تشيلي أبرز الحاضرين في كأس القارات

برغم أرقام النجم البرتغالي القياسية الكثيرة، وتألقه مع فريقه الذي توج معه بكل الألقاب، لا يزال نجم ريال مدريد متعطشا للمزيد، ولا سيما مع منتخب بلاده، فبعدما فاز معه العام الماضي بكأس أمم أوروبا "يورو 2016" ، يسعى لحصد المونديال ولكن قبله .


ويخوض كريستيانو البطولة مدعوما بنفس اللاعبين تقريبا، الذين فازوا معه بـ "يورو 2016" في باريس، باستثناء صاحب هدف النهائي إيدير، الذي استبعده المدير الفني للمنتخب فرناندو سانتوس من قائمة البطولة.


وتدفع رونالدو حالة من النشوة، بعد تألقه الموسم المنصرم مع الملكي، والذي ختمه بجملة اهداف بواقع 5 في مرمى بايرن ميونيخ، بربع نهائي التشامبيونزليج، و3 في أتلتيكو مدريد بنصف النهائي، فضلا عن هدفين في النهائي أمام يوفنتوس، دون إغفال هدفين في إشبيلية ومثلهما في سيلتا فيجو وآخر في مالاجا في آخر 3 جولات بالدوري الإسباني، الذي عاد ليتوج به بعد غياب استمر منذ 2012.


ويخوض كريستيانو المعركة الأولى في كأس القارات في 18 يونيو، أمام المكسيك في كازان، بعد 15 يوما من نهائي دوري الأبطال في العاصمة الويلزية كارديف.

وعلاوة على كريستيانو، ينتظر مشجعو الساحرة المستديرة رؤية عديد النجوم في مونديال القارات، مثل التشيليين أليكسيس سانشيز وأرتورو فيدال، والمكسيكيين خافيير هيرنانديز "تشيتشاريتو" وكارلوس فيلا.


أما ، فاختار مديرها الفني يواخيم لوف أن يخوض البطولة بفريق قليل النجوم يشارك فيه اثنان فقط من الكتيبة التي توجت بكأس العالم بالبرازيل عام 2014 هما شكودران مصطفي (أرسنال) ويوليان دراكسلر (باريس سان جيرمان).


ويبرز في قائمة ألمانيا للبطولة حارس برشلونة مارك أندريه تير شتيجن، وليروي ساني لاعب مانشستر سيتي، فيما يغيب نجوم مثل مانويل نوير وتوني كروس وسامي خضيرة وتوماس مولر وماتس هوملز.


وبالنظر لقوائم المنتخبات المشاركة، تشير التقارير الصحفية إلى أن و هما الأوفر حظا للفوز بلقب البطولة التي تعد بمثابة تجربة قبل مونديال 2018 بروسيا.


وتم تقسيم المنتخبات المشاركة إلى مجموعتين، الأولى تضم البرتغال والمكسيك وروسيا ونيوزيلاندا، والثانية بها ألمانيا وتشيلي والكاميرون وأستراليا، على أن يتواجه في نصف النهائي أول المجموعة الأولى مع ثاني المجموعة الثانية في لقاء، وأول المجموعة الثانية مع ثاني المجموعة الأولى في اللقاء الآخر.


وتقام البطولة في 4 مدن هي سان بطرسبرج وكازان وسوتشي وموسكو.

أهم الأخبار

آخر المستجدات

Loading interface...